بعيدا عن العملات الرقمية الشهيرة مثل البيتكوين والإثريوم المكلفتين لكل وحدة ستحصل عليها، هناك المئات من العملات التي يمكنك شراؤها ببضعة سنتات أي أقل من دولار، بالتالي قد تشتري منها العشرات وتحتفظ بها حتى تصل قيمتها إلى مئات الدولارات أو حتى الآلاف من الدولارات وتبيعها وتحقق عائدا كبيرا من الإستثمار.

إعتبر باحث إسلامي مؤخراً أن البيتكوين متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية، وهو الأمر الذي يحتمل أن يفتح سوق العملات الرقمية أمام نسبة السكان المسلمة من العالم والتي تتجاوز الـ 1.6 مليار نسمة.

وللإسلام بطبيعة الحال تعاريف صارمة تجاه الأموال، وعندما لا تستوفي عملة هذه التعاريف فهي تعتبر “مُحرَّمة”. وتفضل الشريعة السلع التي ذات القيمة الأصلية أمثال الذهب، ومن أجل أن يتم إعتبار عملة رقمية أو ورقية كوسيلة دفع مناسبة، فعليها أن تكون مدعومة بسلعة ذات سعر صرف ثابت.

وبالطبع، هناك يقول ما هي الأمور التي تملك قيمة متأصلة؟ يتيح قانون الشريعة أيضاً “الأموال العرفية“، وهي العملة التي تم قبولها كوسيلة للدفع من قِبل ولاية اجتماعية أو حكومية. وهذا هو الشرط الذي يسمح باعتبار البيتكوين طريقة “حلال” لاستخدامها في الدفع.

​ووفقاً للمفتي محمد أبو بكر، مستشار في شؤون الشريعة ومسؤول عن الامتثال لها في “Blossom Finance” في جاكرتا، فإنه يمكن للبيتكوين أن تكون “حلال” في حالات معينة. حيث تقول ورقة بحث بكر:

“يُعترف بالبيتكوين، في ألمانيا، بأنها عملة قانونية مما يؤهلها كأموال إسلامية في ألمانيا بشكل خاص. وفي دول مثل الولايات المتحدة، تفتقر البيتكوين للوضع النقدي القانوني الرسمي، لكنها مقبولة كوسيلة للدفع في العديد من المتاجر، وهو ما يؤهلها هنا أيضاً كمال إسلامي عُرفي”.

كما تندرج هذه الأمور تحت تعريفات الولاية الحكومية والاجتماعية على التوالي. وبالطبع أن الأمر لا ينطبق على الدول التي لا تعتبر عملة البيتكوين فيها معتمدة على يد التجار أو مدعومة من قبل الحكومة، وهنا تعتبر البيتكوين واستخدامها “حرام” شرعاً.

ومن المثير للاهتمام أن البلوكشين حلال (مباحة أكثر) من المصرفية في نواحٍ كثيرة. والأمر كما وضعه بكر: “إقراض الأموال غير معروفة المصدر” أمر ممنوع تماماً ويندرج تحت تعريف الربا – الإقراض بأسعار فائدة عالية.

ولذلك فإن المصرفية الاحتياطية الجزئية لا تمتثل لأحكام قانون الشريعة. في حين أن البلوكشين، من جهة أخرى، لا تعمل على هذه الشاكلة – بحيث يمكن تعقب الأصول وأصحابها في كل وقت في دفتر حسابات، مما يجعلها مقبولة لدى علماء الشريعة.

وقد تم عقد مؤتمر رئيسي للعلماء المسلمين في التاسع من نيسان/إبريل من أجل مناقشة أمر العملات الرقمية، وهي إشارة إلى أن مسألة العملات الرقمية في عالم المصرفية الإسلامية الضخم هي واحدة من الأمور التي لم يعد بالإمكان تجاهلها.

وربما يكون اعتبارها “حلال” أمر ساعد البيتكوين على تحقيق ارتفاع مؤخراً، حيث ارتفعت الآن بأكثر من 10%، في حين اخترقت –كما تبين مؤخراً- علامة الـ 8,000 دولار قبل أن تنخفض إلى 7,700 دولار.

ing 1