AR_General_300X600.jpg

غرفة قطر: أي سلعة منشؤها دول الحصار مرفوضة


أعلن مصدر مسؤول في غرفة قطر أن أي بضاعة منشؤها دول الحصار ستكون مرفوضة

وفق وجهة نظر القطاع الخاص، وإن شُحنت من بلد آخر.

وقال المصدر المسؤول في تصريح للجزيرة نت إن "أي بضاعة منشؤها دول الحصار الأربع غير مرحب بها عند القطاع الخاص المحلي حتى لو نقلت من أي بلد آخر".

وجاءت هذه التصريحات في وقت نقلت فيه صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية عن رجل أعمال تركي بأن الشركات السعودية تضع اللمسات الأخيرة لخطط مع شركات الخدمات اللوجستية التركية لنقل البضائع نحو قطر عبر تركيا.

وكشف المصدر المسؤول في غرفة قطر عن أن رجال الأعمال القطريين سيزورون كلا من الكويت وتركيا ودول أخرى في الفترة القليلة المقبلة ضمن إطار البحث عن أسواق ومتعاملين جدد.

ووفق وول ستريت جورنال فقد قال المدير العام لشركة سردار أيدان تكسان لوجيستك -وهي واحدة من أكبر شركات الخدمات اللوجستية في تركيا- إن حجوزات الشحن تأتي أساسا من شركات تركية تبيع لنظيرتها القطرية، لكنه كشف أنه يتفاوض مع العديد من الشركات السعودية الكبرى التي ترغب في الالتزام بعقودها مع عملائها بقطر، بيد أنهم وجدوا أنفسهم قد منعوا من البيع والتسليم بسبب الحصار الذي تفرضه الرياض على الدوحة.

وقبل أيام وقع وفد تجاري من غرفة قطر اتفاقيات وصفقات متعددة مع شركات عُمانية بهدف توريد السلع والمنتجات العمانية إلى السوق القطري، وذلك خلال زيارة قام بها الوفد إلى مسقط.

كما بحث رجال أعمال أتراك ونظراء لهم قطريون الأربعاء الماضي العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين في العاصمة الدوحة.

وكانت قيمة واردات قطر من أسواق السعودية والإمارات والبحرين تبلغ نحو خمسة مليارات دولار.

#تركيا #الازمةالقطريةالخليجية #قطر #اقتصاد #اسواق