AR_General_300X600.jpg

فوركس- التقرير الاسبوعي - من 26-30 حزيران


انخفض الدولار مقابل سلة من العملات الرئيسية الأخرى يوم الجمعة، مسجلا أكبر انخفاض له خلال يوم واحد وعلى مدى ثلاثة أسابيع على خلفية المخاوف العالقة حول احتمالات زيادة أسعار الفائدة هذا العام وسط تباطؤ التضخم.

و تراجع مؤشر الدولار الذي يقيس قوة الدولار مقابل سلة من ست عملات رئيسية ، بنسبة 0.37٪ ليسجل 96.988 في وقت متأخر من يوم الجمعة، متراجعا عن أعلى مستوياته في شهر واحد ويوم الثلاثاء.

وذكر رئيس الاحتياطي الفيدرالي في سانت لويس جيمس بولارد يوم الجمعة أن مجلس الاحتياطي الفدرتلي يجب أن يوقف أي زيادات أخرى في الأسعار لنرى كيف يتقدم الاقتصاد.

وقال "ان بيانات التضخم الاخيرة فوجئت بالهبوط، وتشكك فى فكرة ان التضخم الامريكى يعود بشكل موثوق الى الهدف" وذكر ان . "بنك الاحتياطي الفيدرالي يمكن أن يتنتظر ليرى كيف يتطور الاقتصاد قبل إجراء أي تعديلات أخرى".

وكان مجلس الاحتياطي الفدرالي قد وافق في اجتماعه الأسبوع الماضي على توقعاته بزيادة سعر الفائدة مرة أخرى هذا العام على الرغم من بيانات التضخم الضعيفة الأخيرة.

وكان الدولار قد ارتفع في وقت سابق من الأسبوع مدعوما بتعليقات رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك وليام دادلي، الذي قال إن تشديد سوق العمل من شأنه أن يدفع الأجور ويسبب التضخم لعكس اتجاهه الحالي.

وارتفع اليورو/دولار بنسبة 0.39٪ ليسجل 1.1194.

كما ارتفع الباوند/دولار بنسبة 0.29٪ ليصل إلى 1.2718.

وتعزز الجنيه الإسترليني بالتعليق القوي من قبل صانع السياسة في بنك إنكلترا المنتهية ولايته كريستين فوربس، الذي قال إن "رفع" أسعار الفائدة في المملكة المتحدة يجب ألا يتأخر أكثر من ذلك.

واستقر الدولار/ين عند 111.28 في نهاية التعاملات.

وخلال الأسبوع المقبل يراقب المستثمرون عن كثب تصريحات رئيسة مجلس الاحتياطي الفدرالي جانيت يلين يوم الثلاثاء للحصول على مؤشرات جديدة حول توقيت رفع أسعار الفائدة والإشارات على خطط لخفض الميزانية العمومية لمجلس الاحتياطي الفدرالي.

كما ينتظر مراقبو السوق بيانات التضخم في منطقة اليورو التي تصدر يوم الجمعة والخطب التي سيدلي بها رؤساء البنوك المركزية في منتدى البنك المركزي الأوروبي حول البنوك المركزية في البرتغال.

وقبل الأسبوع المقبل، قام Investing.com بتجميع قائمة بهذه الأحداث وغيرها من الأحداث الهامة التي من المحتمل أن تؤثر على الأسواق.

الاثنين 26 حزيران/يونيو

من المقرر أن يقدم معهد إيفو تقريرا عن مناخ الأعمال الألماني.

وستقوم الولايات المتحدة بنشر بيانات حول طلبات السلع المعمرة.

ومن المقرر أن يفتح رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي المنتدى السنوي للبنك المركزي الأوروبي حول الخدمات المصرفية المركزية في البرتغال.

الثلاثاء 27 حزيران/يونيو

من المقرر أن يتحدث رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي في البرتغال.

وسيقوم بنك انجلترا بنشر تقرير الاستقرار المالي نصف السنوي، كما سيعقد محافظ البنك المركزي مارك كارني مؤتمرا صحفيا.

وستقوم الولايات المتحدة بنشر تقرير حول ثقة المستهلك.

كما ستقوم رئيسة مجلس الاحتياطي الفدرالي جانيت يلين بالحديث في حدث في لندن.

الأربعاء 28 حزيران/يونيو

من المقرر أن يتحدث رؤساء البنك المركزي الأوروبي وبنك إنجلترا وبنك اليابان وبنك كندا في المنتدى المصرفي المركزي للبنك المركزي الأوروبي في البرتغال.

ستقوم الولايات المتحدة بنشر بيانات مبيعات المنازل المعلقة.

الخميس 29 حزيران/يونيو

ستقوم نيوزيلندا بتقديم تقرير حول ثقة الشركات.

كما ستقوم ألمانيا بنشر بيانات أولية حول التضخم.

وستقوم الولايات المتحدة بنشر بيانات معدلة عن نمو الربع الأول وتقرير عن مطالبات البطالة الأولية.

الجمعة 30 حزيران/يونيو

ستقوم الصين بنشر بيانات عن نشاط الصناعة التحويلية وقطاع الخدمات.

كما ستقوم ألمانيا بنشر تقرير حول مبيعات التجزئة.

ستقوم المملكة المتحدة بنشر بيانات الحساب الجاري وكذلك الأرقام المنقحة عن نمو الربع الأول.

كما ستقوم منطقة اليورو بنشر بيانات أولية حول التضخم.

وستصدر كندا بيانات شهرية حول النمو الاقتصادي.

ومن المقرر ان تنهي الولايات المتحدة تداولات الاسبوع بنشر تقرير حول الانفاق الشخصي والبيانات المنقحة حول معنويات المستهلكين.

#ازواجالعملات #تداولالعملات #اسعارالعملات