AR_General_300X600.jpg

فوركس - الدولار عند ادنى مستوياته في أكثر من أسبوع


تراجع الدولار الأمريكي أمام بقية العملات الرئيسية الأخرى في تداولات الظهيرة بالتوقيت الأوروبي لليوم الخميس، مع دخول الأسواق مرحلة الترقب لإجتماع البنك المركزي الأوروبي، والمقرر إعلان قراراته في وقت لاحق اليوم.

وسيختتم البنك المركزي الأوروبي اجتماع السياسة النقدية الذي إستمر ليومين اليوم الخميس. وعندما سيتم الإعلان عن قرار البنك عند الساعة 7:45 صباحاً بالتوقيت الأمريكي الشرقي (الساعة 1:45 بعد الظهر بتوقيت فرانكفورت مقر البنك المركزي الأوروبي)، تتوقع الأسواق أن يبقي البنك المركزي على مستوى سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير، عند مستوى تاريخي منخفض يبلغ 0.00%. وستتجه الأنظار إلى المؤتمر الصحفي لرئيس البنك السيد (ماريو دراجي)، والذي دائماً ما يتبع إعلان القرار بـ 45 دقيقة، والمقرر أن ينطلق عند الساعة 8:30 صباحاً بالتوقيت الأمريكي الشرقي (الساعة 2:30 عصراً بتوقيت فرانكفورت مقر البنك المركزي الأوروبي)، وذلك بحثاً عن المزيد من الأدلة حول المسار المستقبلي للسياسة النقدية للبنك.

كما سيتم الأعلان عن التوقعات الجديدة لأعضاء مجلس البنك، وتتوقع الأسواق أن يُظهر هذا التحديث إرتفاعاً في توقعات النمو الاقتصادي وتراجعاً في توقعات التضخم. كما من المقرر أن يتم الإعلان أنه قد تم توكيل مهمة رسم خارطة طريق للجان الفنية في البنك، وهو ما سيكون إشعارأً بأن قراراً بتخفيض حجم برنامج التحفيز النقدي قد أصبح وشيكاً.

وبما أن أعضاء مجلس البنك كانوا قد أعلنوا بالفعل عن قلقهم من ارتفاع قيمة اليورو، فإنه من المتوقع أن يقوموا بتكرار ذات الكلمات، محذرين من الإرتفاع السريع في قيمة العملة.

ويتوقع المحللون وخبراء الأسواق العالمية أن ينتظر البنك حتى اجتماع تشرين الأول/أكتوبر قبل الإعلان عن تخفيض قيمة برنامج شراء الأصول، والذي تبلغ ميزانيته الشهرية حالياً 60 بليون يورو.

وخلال جلسة اليوم، إرتفع ‏اليورو/دولار بنسبة 0.35% ليتداول عند 1.1959، علماً أنه كان قد سجل أعلى مستوياته في 32 شهراً الأسبوع الماضي 1.2069.

وكان الدولار قد إرتفع يوم أمس الأربعاء بعد أن إتفق الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) وزعماء الكونغرس على رفع سقف الدين الحكومي لمدة 3 أشهر، وهو ما جاء شكّل مفاجأة للأسواق. وإذا مر هذا الاتفاق من تصويت الكونغرس، فإنه سيحول دون التخلف عن سداد الديون الفيدرالية، علماً ان هذا الاتفاق يتضمن كذلك تمويلاً لجهود المساعدة في تخطي آثار إعصار (هارفي). وتنظر الأسواق إلى هذا التطور الإيجابي على أنه قد قضى على خطر إغلاق الحكومة الذي كان قريباً.

كما ساهم عدم وجود تطورات هامة في الأخبار الكورية في تحسين معنويات الأسواق، مما تسبب في تراجع الطلب على الأصول التي تعتبر أنها ملاذ آمن، وعلى رأسها الذهب.

من جهة أخرى، إرتفع الباوند/دولار بنسبة 0.12% ليتداول عند 1.3059 ويبقى قريباً من أعلى مستوياته في 4 أسابيع والذي كان قد سجله يوم أمس عند 1.3078.

هذا وتراجعت العملة الامريكية بشكل معتدل أمام نظيرتها اليابانية مع إنخفاض الدولار/ين بنسبة 0.27% ليسجل 108.94 وهو أدنى سعر له منذ 7 تموز/يوليو، كما تراجع الدولار أمام العملة السويسرية، وذلك مع إنخفاض الدولار/فرنك بنسبة 0.37% ليتداول عند 0.9530.

هذا وتراجع الدولار الأمريكي مكاسبه السابقة أمام عملات القارة الأوقيانوسية التي تحمل ذات إسمه بنسب طفيفة، حيث إرتفع كل من الأسترالي/دولار بنسبة 0.10% ليسجل 0.8010، والنيوزيلندي/دولاربنسبة 0.08% ليتداول عند 0.7912.

وفي وقت سابق اليوم، أظهرت البيانات التي صدرت في أستراليا أنمبيعات التجزئة قد بقيت بدون تغيير خلال الشهر الماضي، وهو ما خيب الآمال، حيث كانت الأسواق تتوقع إرتفاعاً بنسبة 0.3%.

وفي الوقت نفسه، تراجع الدولار/كندي بنسبة 0.16% ليتداول عند 1.2208، ويبقى على مقربة من أدنى مستوياته في 7 أشهر والذي كان قد سجله يوم أمس عند 1.2153.

وفي ظل هذه الحركات، تراجع مؤشر الدولار والذي يقيس قوة العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسية أخرى، بنسبة 0.27% ليشير إلى مستوى 91.96 بحلول الساعة 5:20 صباحاً بالتوقيت الأمريكي الشرقي، وهو أدنى مستوى له منذ 29 آب/أغسطس.

#الدولارالامريكي #ازواجالعملات #تداولالعملات #العملات