AR_General_300X600.jpg
Please reload

مخططات من قبل عملاق الخدمات المصرفية غولدمان ساكس بقبول التداول المباشر للبيتكوين

October 4, 2017

 

يبدو أن المال يعطي قوته لمالكيه، وهذا ينطبق أيضًا على المال الرقمي. فقد نشرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأخبار التي تفيد بأن شركة غولدمان ساكس “Goldman Sachs” العملاقة في مجال الخدمات المصرفية، تفكر في السماح لمستثمريها بالتداول مباشرة بعملة البيتكوين الرقمية. وبهذا الخبر تكون جولدمان أول شركة رائدة في وول ستريت تسمح للمستثمرين بالوصول إلى سوق العملات الرقمية سريعة النمو. ففي حين قامت شركات أخرى بإطلاق بعض المنصات، مثل منصة غرايسكيل (GBTC)، قامت شركة غولدمان العملاقة بفتح سوق جديدة كليًا للمستثمرين. ووفقًا لمتحدث باسم الشركة:

“استجابةً لاهتمام العملاء بالعملات الرقمية، فإننا نستكشف أفضل السبل لخدمتهم في هذا المجال”.


اقتنص الفرصة الحصرية لجني الأرباح من تداول البيتكوين - اضغط هنا
 

لكن هل سيزداد التنظيم على العملات الرقمية؟

في حين أن الأخبار قد جلبت شرعية سريعة لعالم العملات الرقمية، إلا أن ذلك سوف يفتح بالتأكيد المجال لزيادة التدقيق من قبل الهيئات التنظيمية الحكومية على البيتكوين والأصول المشفرة الأخرى. فقد أشار المجلس الاحتياطي الفدرالي بالفعل إلى أنه يدرس العملات الرقمية بشكل أكثر تعمقًا، كما قامت لجنة الأوراق المالية والبورصات بوضع قواعد تنظيمية بشأن عمليات دعم العملات الأولية “ICOs”.

 

 

الحاجة إلى التقلب

لقد واجهت شركة جولدمان انخفاضًا كبيرًا في الإيرادات (بنسبة 21 في المئة منذ العام الماضي) حتى في فترة ارتفاع سوق الأسهم لهذا العام، ويبدو أن المشكلة تتعلق بالتقلب.

اقتنص الفرصة الحصرية لجني الأرباح من تداول البيتكوين - اضغط هنا
 


ونتيجة لذلك لم تتمكن الشركة من الاستفادة من عمليات الشراء والبيع في سوق الأوراق المالية، وقد تسعى إلى الحصول على مصدر جديد للتذبذب للسماح للمستثمرين بفرصة تحقيق الربح. ووفقًا ل وول ستريت جورنال:

“غولدمان، التي كانت تعرف سابقًا باسم المتداول الحاذق في وول ستريت، تكافح الآن أكثر من أقرانها، حيث انخفضت الإيرادات في قسم الدخل الثابت بنسبة 21٪ عن العام الماضي حتى شهر يونيو، متأثرة بضعف الأداء في السلع والعملات.”

 

وسواء كانت زيادة اعتماد المستثمرين السائدة جيدة لعملة البيتكوين أم لا، فإننا سوف ننتظر لنرى ماذا سيحدث. ومع ذلك، فإن هذا الاهتمام يثير الشك في الأحكام السابقة من قبل قادة البنوك الآخرين مثل جيمي ديمون.

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload