AR_General_300X600.jpg
Please reload

التحليل الفني للنفط الخام - 23-10-2017

النفط يستأنف الارتفاع – تحليل - 23-10-2017
 

 

اندفع سعر النفط صعوداً بشكل ملحوظ ليستقر فوق حاجز 52.00 من جديد، ليدعم استمرار سيناريو الاتجاه الصاعد خلال الفترة القادمة، والذي ينتظم داخل القناة الصاعدة التي تظهر بالصورة، والطريق مفتوح أمام زيارة مستوى 52.84 الذي يمثل هدفنا الرئيسي التالي، مع التذكير بأن اختراق هذا المستوى سيدفع السعر لاستهداف مناطق 55.27 على المدى القريب.

وبالتالي، سيبقى الاتجاه الصاعد مرجحاً ومسيطراً لهذا اليوم ما لم يتم كسر مستوى 51.12 والثبات بإغلاق يومي دونه.

نطاق التداول المتوقع لهذا اليوم ما بين الدعم 51.00 والمقاومة 54.00

الميل العام المتوقع لهذا اليوم: صاعد


اقتنص الفرصة لجني الأرباح من تداول النفط -
اضغط هنا

 

يبدو أن خام غرب تكساس الوسيط يتمتع بعائد في الضغط الهبوطي حيث كسر السعر دون خط الترند الصاعد على المدى القصير. منذ ذلك الحين أندفع السعر لأعلى لإعادة الاختبار ويبدو أن الدعم المكسور هو الحفاظ على المكاسب . مستوى ال 100 SMA لا يزال فوق 200 SMA على المدى الطويل، وبالتالي فإن مسار المقاومة الأقل هو الاتجاه الصعودي، مما يعني أنه لا تزال هناك فرصة لاستئناف الاتجاه الصعودي. ومع ذلك، فإن الفجوة بين المتوسطات المتحركة تضيق لتعكس الزخم الصعودي. ويمكن أن يؤدي التصحيح الهبوطي إلى جذب البائعين- الدببة- إلى العودة إلى الانخفاضات الأخيرة إلى ما دون 51 دولارا للبرميل.

مؤشر ستوكاستيك ينخفض من مستويات التشبع الشرائي ليعكس العودة الي ضغط البيع كذلك. ويمكن ملاحظة بعض الاختلاف في السعر حيث شكل السعر ارتفاعات منخفضة في حين ارتفع مؤشر ستوكاستيك إلى أعلى مستوياته منذ منتصف أكتوبر. ومؤشر القوة النسبية RSI لديه مجال لتخطى ذلك الضغط الصاعد وأن يبقى قائما لفترة من الوقت حتى يضرب مستويات ذروة الشراء ويتحول الى الهبوط. وقد يؤدي ضغط بيع أقوى إلى اختبار أو كسر مستوى 50 دولار للبرميل الرئيسي النفسي.
 

اقتنص الفرصة لجني الأرباح من تداول النفط -
اضغط هنا

 

وكان النفط الخام في خام غرب تكساس الوسيط يتمتع بارتداد قوي بعد أن جددت أوبك توقعات تمديد صفقة الإنتاج. وأدى ذلك إلى ارتفاع مماثل في وقت سابق من الأسبوع عندما تبادلت المصادر أن الكارتل يمكن أن يمدد لمدة تسعة أشهر لاتفاقية الإنتاج الخاصة بهم، مع الحفاظ فعليا على غطاء على الإنتاج حتى نهاية عام 2018. وفي الوقت نفسه، انخفض عدد منصات الحفر الأمريكية من أجل الإنتاج الجديد بنسبة 7 إلى 736 منصة في الأسبوع إلى 20 أكتوبر، وهو أدنى مستوى منذ يونيو، وفقا لبيكر هيوز. ومن المرجح ان يحتفظ المتداولون ببيانات وثيقة من معهد البترول الامريكى وادارة معلومات الطاقة على مدار الاسبوع.

وبصرف النظر عن ذلك، فإن التحديثات من إيران على القتال بين القوات الحكومية والجماعات المسلحة الكردية يمكن أن يؤثر أيضا على توقعات إمدادات النفط في المنطقة. كما أن ارتفاع الطلب من دول أخرى مثل الصين والهند يمكن أن يلعب أيضا دورا في دفع النفط الخام الى مستويات أعلى.

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload