AR_General_300X600.jpg
Please reload

البيتكوين تحتل المرتبة 32 بين العملات العالمية من حيث عرض المال الحقيقي

November 15, 2017

 

قام “جيمسون لوب” المطور الرئيسي في “BitGo”، شركة أمن البلوكشين، بإجراء حسابات أظهرت أن البيتكوين يحتل المرتبة 32 عالميًا لقيمته في التداول. حيث قام باستنساخ مؤشر تجميع M1 للعرض النقدي، والذي وضع البيتكوين قبل سنغافورة وجنوب أفريقيا، وبينما سيكون في مرتبة بعد فنلندا والإمارات العربية المتحدة. ومن خلال إنشاء هذه النسخة من مؤشر M1 العالمي، وهو مقياس يقوم بتقييم عرض النقود في بلد يتضمن المال الحقيقي – سواء الأموال الورقية أو المعدنية – وكذلك حسابات المراجعة، قام لوب بالحساب ليجد أن البيتكوين سينتهي بها الأمر بأسعار أعلى بكثير.


اقتنص الفرصة لجني الأرباح من تداول البيتكوين - اضغط هنا

 

تقييم المال المحدود

يتم استخدام الأموال المحدودة في المؤشر كمقياس لتحديد قيمة العملة. حيث إن المال المحدود للبلد هو في الأساس كل قطعة موجودة من النقود، مع مراعاة جميع النقود الورقية وكذلك القطع النقدية، وحتى الأموال الرقمية المخزنة في الحسابات المصرفية. كما يتم النظر في الأصول الحاضرة التي يحتفظ بها البنك المركزي. وباستخدام هذا المقياس وقيمة البيتكوين في التداول، حصل لوب على القيمة السوقية للبيتكوين في لحظة قيامه بالحسابات وكانت 122،406،125،890 دولار. ومع ذلك، مع التقلب المستمر في الأسعار، فقد وصلت القيمة السوقية للبيتكوين إلى 125 مليار دولار في الأيام الثلاثة الأخيرة وحدها، والتي من شأنها أن تضع البيتكوين في المرتبة 31 – قبل فنلندا.

 

 

النمو بشكل سريع

استمر سعر البيتكوين في الارتفاع وتسجيل أرقام قياسية جديدة في الآونة الأخيرة، حيث وصل السعر إلى 7500 دولار. كما شهدت القيمة السوقية للبيتكوين بشكل عام ارتفاعًا أيضًا، بحيث تهيمن على سوق العملات الرقمية ب أكثر من 60 في المئة. في حين أن سعر البيتكوين وقيمتها السوقية هما عاملان أساسيان في قيمتها الإجمالية، ولكن المقاييس مثل مقياس لوب بدأت بالتركيز على مدى تأثير وقيمة العملة الرقمية.

 

الاعتماد المتزايد

ولأن عملة البيتكوين قامت بكسر الحاجز بين العملة والممتلكات، فإنه من الصعب تجاهل هذا. ومع ذلك، فإن هناك عاملين يقومان بالمساعدة بطرق مختلفة. حيث إنه في الآونة الأخيرة، أدى قرار مجموعة “CME”، أكبر مالك لمنصات التداول في العالم، بإدخال عقود البيتكوين الآجلة بحلول نهاية العام، إلى المساعدة في ارتفاع قيمة البيتكوين. وذلك بعد قيام المزيد من المستثمرين التقليديين باغتنام الفرصة. بالإضافة إلى ذلك، فإن سيولتها تسمح لها أيضًا أن تُعتبر عملة وبالتالي فهي قابلة للمقارنة مع البلدان الأخرى وأموالهم.

 

اقتنص الفرصة لجني الأرباح من تداول البيتكوين - اضغط هنا

 

 

الوصول إلى قيمة 1 تريليون دولار

تقول بعض التنبؤات الحالية بأن قيمة سوق العملات الرقمية يمكن أن تتجاوز 1 تريليون دولار في عام 2018. وبسبب هيمنة البيتكوين، فإن الكثير من هذه القيمة قد تشكلت من قبل هذه العملة الرقمية الأساسية. بالإضافة إلى ذلك، يعتقد الكثيرون أن النمو السريع للقيمة السوقية للبيتكوين، هو أمر مثير للإعجاب. فقد ارتفعت من أقل من 20 مليار دولار في 1 يناير إلى 201 مليار دولار في 5 نوفمبر، وما إن يتم الوصول إلى قيمة 1 تريليون دولار، حتى تكون هذه العملة هي اللاعب الرئيسي في السوق. حيث إن قيمة سوقية بمقدار 1 تريليون دولار للبيتكوين، قد تجعلها بكل سهولة تحتل المركز الثامن قبل إسبانيا، وبعد إيطاليا مباشرة، التي سجلت أدنى مركز في العالم لـ 1 تريليون دولار من المال المحدود.

 

البيتكوين و تكنولوجيا البلوكشين تواصلان التقدم أكثر فأكثر بوجود شراكات حكومية

لا تزال العملات الرقمية و تكنولوجيا البلوكشين تحرز التقدم تلو الآخر من حيث القبول الواسع. لذلك يبدو أنه لا توجد طريقة أفضل لإستمرار هذه تكنولوجيا  في التقدم سوى إقناع الحكومات بفائدتها، وهذا بالضبط ما تقوم به إحدى الشراكات. حيث تشاركت شركة البلوكشين “ConsenSys” مع وزارة الخارجية الأمريكية الشهر الماضي للتخطيط لمنتدى البلوكشين الحكومي، وهو ورشة عمل استمرت يومًا واحدًا في العاصمة واشنطن. وأعرب “جوزيف لوبين” مؤسس الشركة والمؤسس المشارك للاثيريوم، عن فخره بهذه الشراكة قائلًا:

“باعتبارنا أحد أكبر الشركات في بناء برامج البلوكشين، مع مراكزنا الموجودة في كل من بروكلين ونيويورك، نحن فخورون لمواصلة العمل عن كثب مع المحافظة من قبل الولايات المتحدة على التقدم باعتبارها موطنًا لبناء التكنولوجيات التحويلية.”

 

كما تم تنظيم مبادرة Blockchain@State في وقت سابق من هذا العام لمواكبة تطورات البلـوكـشين العالمية وتطبيقاتها بين الصناعات. فقد كان المنتدى الثاني الذي عقدته مبادرة  Blockchain@State. حيث عُقد الحدث الأول في يوليو من هذا العام، وجمع عدة وكالات مختلفة لاستكشاف ووضع خطة لاستخدام تكنولوجيا البلوكشين. ومن ناحية أخرى، فقد صُمم هذا المنتدى للجمع بين إدارة الدولة، ووكالة التنمية الدولية التابعة للولايات المتحدة، ووكالات حكومية أخرى، بالإضافة إلى القطاع الخاص، لاستكشاف التطبيقات المحتملة وآثار السياسات المترتبة على تكنولوجيا البلوكشين. ومن بعض الشركات البارزة التي حضرت هذا الحدث “IBM”، و”Microsoft”، و”Pricewaterhouse Coopers”. وقد كان الغرض الرئيسي من هذا الحدث هو تثقيف وزارة الخارجية وزملائها الحكوميين الدوليين فيما يخص حالات الاستخدام الممكنة لتكنولوجيا البلوكشين في الوقت الحالي، وتعزيز الحوار مع شركاء القطاع الخاص المعنيين، وكذلك تقديم الإلهام من أجل عقد شراكات جديدة.

 

اقتنص الفرصة لجني الأرباح من تداول البيتكوين - اضغط هنا

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload