AR_General_300X600.jpg
Please reload

أهم 5 أشياء يجب معرفتها بشأن السوق - يوم الأربعاء

January 3, 2018

 

فيما يلي أهم خمسة أشياء تحتاج إلى معرفتها في الأسواق المالية اليوم الأربعاء 3 يناير:

1. الأنظار تتوجه إلى محاضر بنك الاحتياطي الفدرالي، مؤشر معهد إدارة الموارد (ISM ) التصنيعي

سيقوم مجلس الاحتياطي الاتحادي بإصدار محضر اجتماع السياسة في ديسمبر اليوم الأربعاء في الساعة 2:00 مساء بتوقيت الشرق (19: 00 بتوقيت جرينتش).

رفع البنك المركزي الأمريكي أسعار الفائدة للمرة الثالثة في عام 2017 في ختام اجتماع السياسة الذي استمر يومين في 14 ديسمبر/كانون الأول، فيما كان القرار متوقعا على نطاق واسع وأشار إلى أنه سيظل على مسار مماثل في العام المقبل.

كما ذكر البنك المركزى أنه من المتوقع استمرار التضخم أقل من المستهدف لسنة اخرى، مما يخفف من توقعات وتيرة التسارع لرفع أسعار الفائدة فى عام 2018.

وسيطلع المستثمرون أيضا على مؤشر إدارة المشتريات (مؤشر مديري المشتريات الصناعية) من معهد إدارة التوريد في الساعة 10:00 صباحا بتوقيت الشرق (15: 00 بتوقيت جرينتش).
 

2. الدولار يكسر خمسة أيام متتالية في انتعاش متواضع

بينما كنا في انتظار البيانات المذكورة آنفا، شهد الدولار انتعاشا متواضعا ضد منافسيه الرئيسيين في الفوركس اليوم الأربعاء، ويتخطى الخسائر لمدة خمسة أيام.

وبدأ الدولار الأمريكي في عام 2018 بحالة ركود، بعد تسجيل أكبر انخفاض سنوي له، ما يقرب من 10٪، في 14 عاما.

تراجع الدولار الأمريكي في عام 2017 مع اكتساب الاقتصاد العالمي زخما مما أثار التوقعات لتفعيل السياسة النقدية الأكثر تشددا في البلدان الأخرى، الأمر الذي من شأنه أن يقلل من الاختلاف بين مجلس الاحتياطي الاتحادي والمصارف المركزية الأخرى.

وأشار بعض المحللين إلى احتمال أن يفاجأ بنك الاحتياطي الفيدرالي الأسواق في عام 2018 إذا كان الإصلاح الضريبي الذي تم تمريره مؤخرا ربما يعزز الاقتصاد الأمريكي والتضخم في الوقود، مما يدفع إلى وتيرة أسرع من المتوقع من التشديد.

في الساعة 6:09 صباحا بتوقيت الشرق (11: 09 بتوقيت جرينتش)، ارتفع الدولار الذي يقيس قوة الدولار مقابل سلة من ست عملات رئيسية، بنسبة 0.21٪ ليسجل 91.75.
 

3 - تسجل الأسهم العالمية مستويات قياسية جديدة

وبدأت الأسهم العالمية في العودة إلى العمل كالمعتاد في بداية عام 2018، في معظم البورصات الكبرى، باستثناء اليابان، مرة أخرى على قدم وساق وحققت ارتفاعا قياسيا جديدا.

واشارت العقود الآجلة الامريكية إلى استمرار التداولات اليوم الاربعاء بعد أن أغلقت بورصة وول ستريت بأعلى مستوياتها عن اليوم السابق. وبينما كنا في انتظار البيانات الاقتصادية اليوم الأربعاء، خاصة قبيل صدور تقرير التوظيف الشهري يوم الجمعة، ارتفعت العقود الآجلة لمستوى 53 نقطة، أو 0.21٪ بحلول الساعة 06:10 بتوقيت الشرق (11: 10بتوقيت جرينتش) الأربعاء، وارتفع مؤشر {{8839|العقود الاجلة - ستاندرد آند بورز 500 }} بعدد 6 نقاط، أو 0.21٪، بينما حقق سهم ناسداك 100 للعقود الآجلة نموا قدره 15 نقطة أو 0.23٪.

في حين كانت الأسهم أوروبية في الغالب أعلى اليوم الأربعاء حيث شاهد المتداولون مؤشرات تأثير قواعد السوق المالية الجديدة. وارتفع المؤشر الرئيسي يورو ستوكس 50 بنسبة 29٪، في حين ارتفع مؤشر ألمانيا بنسبة 0.45٪ بحلول الساعة 06:12 بتوقيت الشرق (11: 12 بتوقيت جرينتش). وجاء سهم فتس في لندن بعد المنافسين الأوروبيين، مرتفعا بنسبة 0.05٪.

وفى وقت سابق، انخفضت الأسهم الآسيوية اليوم الأربعاء لتقترب من مستويات قياسية حيث جاء الشراء مدعوما بالمشاعر الصاعدة. وأغلقت بورصة طوكيو لقضاء عطلة.
 

4. النفط يقترب من أعلى مستوياته في عدة سنوات قبيل بيانات المخزون

واصلت أسعار النفط الخام مسيرة ارتفاعها اليوم الأربعاء بينما تتوجه أنظار المشاركين في السوق إلى التطورات في إيران. كما نظمت البلاد مسيرات مؤيدة للحكومة على خلفية ستة أيام من الاحتجاجات، على الرغم من أن إنتاج النفط الإيراني بدا غير متأثر حتى الآن.

بينما رارتفعت العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي بنسبة 0.27٪ إلى 60.53at دولار في الساعة 6:12 صباحا بتوقيت الشرق (11: 12 بتوقيت جرينتش)، في حين تقدم النفط برنت بنسبة 0.23٪ إلى 66.72 دولار.

وجاءت المكاسب قبل صدور بيانات المخزون الأمريكية الأسبوعية، متأخرة ليوم واحد أكثر من المعتاد بسبب عطلة رأس السنة الميلادية يوم الاثنين.

سيصدر معهد البترول الأمريكي بياناته عن المخزونات الأسبوعية بعد إغلاق السوق اليوم الأربعاء في حين أن البيانات حكومية الرسمية ستصدر يوم الخميس وسط توقعات بانخفاض 5.3 مليون برميل.
 

5. قواعد السوق المالية ميدفيد 2 تواصل تأثيرها

كان التجار يراقبون مراجعة أوروبا لقواعد السوق المالية -الأسواق في ظل توجيه الأدوات المالية، والمعروفة باسم ميفيد2 التي أطلقت اليوم الأربعاء.

من بين نطاق واسع من اللوائح الجديدة، فإم ميفيد 2 تغير كيف يتم الدفع لبحوث الاستثمار، وكيف يتم توثيق الصفقات وتنفيذها، وكيف يتبادل السماسرة المعلومات، وكيفية العثور على أفضل الأسعار وطريقة دفعهم لبعضهم البعض.

بدأت رحلة المراجعة مرة أخرى في عام 2008 حيث حدد صناع السياسات مناطق الضعف في أعقاب الأزمة المالية.

ولعل الأهم من الأنظمة الجديدة للقطاع المالي هو أن المصارف الاستثمارية ستطلب الآن أن تفرض رسوما منفصلة على خدمات البحوث والوساطة بهدف تجنب تضارب المصالح.

أيضا في مشاهد ميفيد 2، تنوي اللائحة زيادة شفافية ما يسمى "البرك المظلمة"، والأسواق الخاصة التي تسمح للمستثمرين شراء وبيع مجموعات كبيرة من الأسهم دون الكشف مسبقا عن حجم أوامر الشراء أو السعر الذي دفعوه.

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload