AR_General_300X600.jpg
Please reload

التحليل الفنى لزوج الاسترلينى/دولار GBP/USD ومستويات الشراء قبيل التضخم البريطانى

April 18, 2018

 

تراجع زوج الاسترلينى دولار GBP/USD من اعلى مستوى له منذ 21 شهرا منخفضا من قمة ال 1.4376 الاعلى له منذ يونيو 2016 وصولا الى مستوى 1.4282 على أثر بيانات الوظائف البريطانية والتى اظهرت تباينا ملحوظا فمع ثبات متوسط الاجور فى البلاد تراجع معدل البطالة فى المملكة المتحدة الى أدنى مستوى له منذ عام 1975 وزادت اعداد الوظائف الجديدة. وتمت عمليات بيع لجنى الارباح على الزوج وبشكل عام لايزال فى نطاق قناة صاعدة كما هو واضح على الرسم البيانى اليومى للزوج. المستثمرون يراقبون الزوج للقيام بعمليات شراء جديدة خاصة مع أستمرار الضغوط على الدولار الامريكى جراء سياسة ترامب العدائية فيما يخص التجارة العالمية والسياسة العامة للولايات المتحدة الامريكية. توجهات الزوج ستراقب بكل حذر الاعلان عن بيانات التضخم البريطانية اليوم ورد الفعل على اداء الاسترلينى خاصة مع غياب البيانات الامريكية اليوم.
 

اقتنص الفرصة لجني الأرباح من تداول العملات - اضغط هنا
 

ويبدو أن فرصة رفع الفائدة على الجنيه الاسترلينى من جانب بنك أنجلترا بات وشيكا وانه كما هى التوقعات بأن الشهر المقبل الفرصة الانسب للبنك للقيام بتلك الخطوة. وهو ما يدعم أستمرار مكاسب الزوج. حتى بعد الاعلان عن مضمون محضر الاجتماع الاخير للاحتياطى الفيدرالى والذى أظهر تفاؤل الاعضاء حول اداء الاقتصاد الامريكى وتوقعات بصعود التضخم فى الاشهر المقبلة مما يدعم خطط مسار رفع الفائدة من جانب البنك.

خسائر مؤشر الدولار الامريكى DXY وصلت الى مستوى 89.23 قبل ان يعاود الارتفاع حول 89.50 . ويراقب الزوج مستجدات الامور فى الحرب التجارية الجارية بين الولايات المتحدة الامريكية والصين. نمو الناتج المحلى الاجمالى البريطانى لم يقدم أى جديد على النقيض من ارتفاع للناتج المحلى الاجمالى الامريكى وزيادة فى مؤشر التضخم المفضل لدى الاحتياطى الفيدرالى.
 

فنيا: زوج الجنيه دولار GBP/USD  لايزال فى نطاق قناة صعودية ويفضل الشراء من مستويات الدعم التالية 1.4220 و 1.4150 و 1.4040 على التوالى. وعلى الجانب الصعودى تعد أقرب مستويات المقاومة للزوج 1.4375 و 1.4465 و 1.4560 على التوالى. سيتاثر الزوج سلبا فى حال تم الاعلان عن تطورات سلبية فيما يخص ملف الخروج البريطانى من الاتحاد الاوروبى البريكسيت. فمخاوف الBREXIT لاتزال قائمة ولن تحل مشاكل الخروج البريطانى فى وقت قصير.

على صعيد البيانات الاقتصادية: الزوج سيترقب بكل حذر البيانات البريطانية مؤشر أسعار المستهلك ومؤشر أسعار المنتجين ومؤشر اسعار التجزئة وسط غياب للبيانات الامريكية الهامة سوى الاعلان عن مخزونات النفط الامريكية.  وسيترقب الزوج أى جديد يخص مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبى الى جانب ما يخص سياسة ترامب داخليا وخارجيا.

 

 

 

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload