AR_General_300X600.jpg
Please reload

أسواق النفط تتفاعل مع قرار ترامب

May 9, 2018

 

بعد أن تراجعت بأكثر من 2% خلال جلسة تداولات نيويورك يوم الثلاثاء، كانت أسعار النفط أعلى بشكل واسع صباح الأربعاء، مدعومة بالقلق المتعلق بالتوريد بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن أنه سوف ينسحب من الإتفاقية النووية مع إيران (JCPOA). تقدمت عقود خام WTIالأمريكي فوق 70$ للبرميل بعد أن حامت ما دون ذلك المستوى طوال يوم الثلاثاء، وتداولت عند 70.62$ للبرميل عند الساعة 12:55 بتوقيت هونج كونج، بإرتفاع 2.26%. كانت عقود برنت أعلى نسبة 2.43% عند 76.67$ للبرميل.

إيران هي ثالث أكبر منتج للنفط في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك). حتى الآن ، كانت إيران تنتج 4 % من نفط العالمK أي حوالي 3.8 مليون برميل في اليوم. قالت واشنطن إنها ستفرض عقوبات أخرى على إيران فوق العقوبات النفطية ، بما في ذلك فرض عقوبات على قطاعها المالي.

 

اقتنص الفرصة لجني الأرباح من تداول النفط - اضغط هنا
 

تفاعل القادة العالميين

كان الزعماء الأوروبيون مرتبكين بشكل معلن من إعلان ترامب. وعلق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ، الذي حاول ردع انسحاب ترامب في اجتماع عقد الشهر الماضي، نيابة عن عدة دول أوروبية بتغريده "بأن فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة يأسفون قرار الولايات المتحدة بترك خطة العمل المشتركة. نظام حظر الانتشار النووي على المحك". ناشد ماكرون ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل جميع الأطراف بالامتثال الكامل لشروط الاتفاقية ، على الرغم من الانسحاب الأمريكي. وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن الجمهورية الإسلامية في الوقت الحالي ستظل ملتزمة بالصفقة وستكون منفتحة على إجراء مفاوضات جديدة. وقال روحاني في بيان "إذا استطعنا ضمان مصالحنا ، يمكننا إنقاذ خطة العمل المشتركة".

شمل مؤيدو قرار ترامب الحلفاء السياسيين الإستراتيجيين للولايات المتحدة، المملكة العربية السعودية وإسرائيل ، وكلاهما سارع إلى مدح ترامب بسبب تصرفاته. وقال خالد بن سلام ، شقيق ولي العهد السعودي ، إن "المملكة العربية السعودية تؤيد بالكامل التدابير التي اتخذها الرئيس الأمريكي فيما يتعلق بـ JCPOA". كما أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ، وهو معارض لفترة طويلة للاتفاق النووي الإيراني ، عن دعم ترامب ، في حين دعا قوات احتياطية إضافية للتعامل مع المخاوف الأمنية المحتملة التي من المتوقع أن تأتي من الاضطرابات السياسية المتزايدة في الشرق الأوسط نتيجة ل قرار ترامب.

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload