AR_General_300X600.jpg

التقويم الاقتصادي – أهم 5 أشياء عليك متابعتها هذا الأسبوع


سيكون تركيز السوق في الأسبوع المقبل متوافقًا إلى حد كبير مع الخطوات المحتملة التالية لحرب التجارة التي تختمر بين الولايات المتحدة وشركائها التجاريين الرئيسيين، وعلى الأخص الصين والاتحاد الأوروبي.

كانت المخاوف من حرب التجارة مستمرة منذ شهور، مما أبقى على مكاسب السوق محدودة مع ذعر المستثمرين من احتمالات حدوث تصعيد إضافي في التوترات التي لها تأثير على النمو الاقتصادي العالمي.

ويمثل الأسبوع المقبل أيضًا الأسبوع الأكثر ازدحامًا من موسم أرباح الربع الثاني في وول ستريت، حيث من المقرر أن تعلن شركات التكنولوجيا الأمريكية الكبيرة مثل الشركة الأم لجوجل ألفابيت، وفيسبوك وأمازون في الأيام القادمة.

اقتنص الفرصة لجني الأرباح من تداول الأسهم - اضغط هنا

هناك أيضًا بيانات هامة عن النمو في الربع الثاني من هذا العام في الولايات المتحدة، والتي من المتوقع أن تظهر توسعًا في الاقتصاد بأسرع وتيرة له خلال أربع سنوات في الفترة من أبريل إلى يونيو.

في هذه الأثناء، على صعيد البنك المركزي، تراقب الأسواق اجتماع السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي لمزيد من الإرشادات حول الوقت الذي يخطط فيه البنك المركزي لرفع أسعار الفائدة.

قبل الأسبوع القادم، قام Investing.com بتجميع قائمة من أكبر خمسة أحداث على الأجندة الاقتصادية التي من المرجح أن تؤثر على الأسواق.

1. التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين

إن التصعيد في الخطاب التجاري سيبقي المستثمرين مترقبين بينما يراقبون التطورات في خضم نزاع تجاري مستمر بين الولايات المتحدة والصين.

حذر الرئيس دونالد ترامب يوم الجمعة من أنه مستعد لفرض تعريفات جمركية على جميع السلع التي تستوردها الولايات المتحدة من الصين والتي تبلغ قيمتها 500 مليار دولار، وهي تصريحات هددت بتصعيد صدام تجاري مع العملاق الآسيوي.

وبدا أن أكبر اقتصادين في العالم يتجهان بشكل متزايد نحو صراع تجاري مفتوح بعد فشل عدة جولات من المفاوضات في حل الشكاوى الأمريكية بشأن السياسات الصناعية الصينية وعدم الوصول إلى الأسواق في الصين، والعجز التجاري الأمريكي البالغ 375 مليار دولار.

وفرضت واشنطن بالفعل تعريفة على 34 مليار دولار من البضائع الصينية، مع النظر في 200 مليار دولار أخرى. في المقابل، فرضت بكين تعريفات على نفس القيمة من المنتجات الأمريكية.

بالإضافة إلى ذلك، قال وزير الخزانة ستيفن منوشين يوم الجمعة إن الولايات المتحدة تراقب الضعف الأخير في اليوان الصيني، وسوف تراجع ما إذا كانت العملة قد تم التلاعب بها.

أثارت تعليقات منوشن شبح تسمية الصين كمتلاعب بالعملة للمرة الأولى منذ الأيام الأولى لإدارة ترامب في عام 2017.

فقد اليوان 7.5٪ من قيمته مقابل الدولار منذ نهاية الربع الأول، مما أثار تكهنات بأن صانعي السياسة الصينيين يسمحون بضعف عملاتهم من أجل تعويض تأثير الرسوم التجارية الأمريكية، من خلال جعل صادراتهم أكثر قدرة على المنافسة.

2. اجتماع ترامب ويونكر

يجتمع رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في واشنطن يوم الأربعاء لمناقشة العلاقات التجارية المتوترة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

يأتي الاجتماع بعد فرض الولايات المتحدة رسومًا جمركيا على الصلب والألومنيوم الأوروبي وسط تهديدات ترامب المتكررة بتمديد تلك الإجراءات إلى السيارات الأوروبية.

وقال كبير المستشارين الاقتصاديين لترامب، لاري كودلو، الأسبوع الماضي إنه يتوقع أن يأتي يونكر بعرض تجاري “مهم”.

مع ذلك، سعى مسؤولو الاتحاد الأوروبي إلى خفض التوقعات حول ما يمكن أن يحققه يونكر والتقليل من أهمية المقترحات التي توصل إليها من خلال خطة جديدة لاستعادة العلاقات الجيدة.

وعرضت الكتلة في وقت سابق فتح أسواقها على نطاق أوسع أمام واردات الولايات المتحدة بما في ذلك السيارات في إطار صفقة تجارية متبادلة ولكنها محدودة لكن واشنطن رفضت الاقتراح.

3. جوجل، وفيسبوك، وأمازون تسلط الضوء على أسبوع مشغول من الأرباح

هناك حوالي 170 شركة على مؤشر ستاندرد آند بورز 500 و 11 عضو من أعضاء مؤشر داو يسجلون أرباحًا في ما سيكون الأسبوع الأكثر ازدحامًا من موسم أرباح الربع الثاني.

سيكون معظم التركيز على مجموعة FANG للأسهم. تنشر الشركة الام لجوجل ألفابيت تقرير أرباحها بعد جرس الإغلاق يوم الاثنين، يليها فيسبوك بعد الجرس يوم الأربعاء، وأمازون، التي تقدم تقارير يوم الخميس بعد إغلاق الأسواق.

ومن بين الأسماء التقنية البارزة الأخرى التي تنشر هذا الأسبوع تويتر وإنتل وسبوتيفاي وأدفانسيد ميكرو ديفيسيس وباي بال وكوالكوم.

ومن بين الأسماء غير التكنولوجية ستكون كل من بوينج، ماكدونالدز، 3 إم، يونايتد تكنولوجيز، إكسون موبيل، شيفرون، فيريزون، إيه تي أند تي، كومكاست، كوكا كولا، يو بي إس، جنرال موتورز، فيزا، ماستركارد، فورد، ستاربكس على الأجندة لهذا الأسبوع.

حتى الآن، أصدرت 87 شركة على مؤشر ستاندرد آند بورز 500 أحدث نتائجها الفصلية، والتي تجاوز 83٪ منها تقديرات الإجماع، وفقًا لموقع FactSet.

اقتنص الفرصة لجني الأرباح من تداول الأسهم - اضغط هنا

4. الناتج المحلي الإجمالي المتقدم للولايات المتحدة الأمريكية في الربع الثاني

يراقب المستثمرون القراءة الأولية لنمو الفصل الثاني في الولايات المتحدة المقررة في الساعة 8:30 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة يوم الجمعة للحصول على مزيد من الأدلة حول موعد وسرعة رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة.

من المتوقع أن يُظهر التقرير توسع الاقتصاد بمعدل سنوي قدره 4.1 ٪ في الفترة من أبريل إلى يونيو، أي ما يقرب من ضعف إنتاج الربع الأول. سيكون هذا أعلى مستوى منذ الربع الثالث من عام 2014.

بالإضافة إلى تقرير الناتج المحلي الإجمالي، فإن الأجندة الاقتصادية الخفيفة لهذا الأسبوع تحتوي على بيانات مبيعات المنازل القائمة وطلبات السلع المعمرة.

قدم رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول تقييمًا متفائلاً للاقتصاد الأمريكي خلال شهادة الكونجرس الأسبوع الماضي، مؤكداً من جديد التوقعات بارتفاعين إضافيين لسعر الفائدة من قبل البنك المركزي هذا العام.

مع ذلك، شن ترامب هجومًا نادرًا على البنك المركزي الأمريكي في أواخر الأسبوع الماضي، زاعمًا أن خططه لرفع أسعار الفائدة تخاطر بتقويض جهوده في تعزيز الاقتصاد.

كما أعرب عن أسفه إزاء قوة الدولار الأمريكي في التدوينات على تويتر واتهم الصين والاتحاد الأوروبي بتلاعب العملة وأسعار الفائدة التي يزعم أنها جعلت الولايات المتحدة في وضع غير مميز.

5. اجتماع سياسة البنك المركزي الأوروبي

من المؤكد أن البنك المركزي الأوروبي سيُبقي على سعر الفائدة عند مستوياتها المنخفضة الحالية عند نهاية اجتماع السياسة النقدية في الساعة 1145 بتوقيت جرينتش (7:45 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة) يوم الخميس.

سيعقد الرئيس ماريو دراجي مؤتمرًا صحفيًا مراقبًا عن كثب بعد 45 دقيقة من إعلان سعر الفائدة حيث يسعى المستثمرون للحصول على مزيد من الإشارات حول موعد خطط البنك المركزي للبدء في رفع تكاليف الاقتراض.

في اجتماعه السابق في يونيو، تعهد البنك المركزي الأوروبي بالاحتفاظ بأسعار الفائدة عند مستوياتها الحالية “على الأقل حتى صيف” عام 2019.

ويبدو أن بعض صانعي السياسة في البنك المركزي الأوروبي ما زالوا يريدون زيادة سعر الفائدة في يونيو 2019، بينما يرى آخرون أن التوترات التجارية هي سبب لبقائها سهلة لفترة أطول.

ووفقًا لاستطلاع أجرته رويترز عن الاقتصاديين في الفترة من 10 إلى 18 يوليو، فإن البنك المركزي الأوروبي سيرفع أسعار الفائدة في الربع الثالث من العام المقبل، قبل انتهاء ولاية الرئيس ماريو دراجي في أكتوبر 2019.

كما يبرز تقويم هذا الأسبوع أيضًا استطلاعات مؤشر مديري المشتريات في يوليو حول النشاط الصناعي ونشاط قطاع الخدمات، والذي من شأنه أن يعطي بعض المؤشرات حول كيفية تعامل اقتصاد المنطقة مع الصراعات التجارية العالمية والسياسة الإيطالية ومفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الفوضوية.

#Google #AMZN #ECB #USDNCY