AR_General_300X600.jpg

تراجع أسعار النفط متغاضية عن ارتداد مؤشر الدولار من الأعلى له في أسبوع في أخر جلسات الأسبوع


انخفضت العقود الآجلة لأسعار النفط الخام متغاضية عن ارتداد مؤشر الدولار الأمريكي من الأعلى لها منذ 20 من تموز/يوليو الجاري وفقاً للعلاقة العكسية بينهما عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الجمعة عن الاقتصاد الأمريكي أكبر مستهلك للطاقة عالمياً وفي أعقاب أظهر التقرير الأسبوعي لشركة هيوز ارتفع منصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في الولايات المتحدة خلال الأسبوع الماضي.

اقتنص الفرصة لجني الأرباح من تداول النفط - اضغط هنا

في تمام الساعة 07:01 مساءاً بتوقيت جرينتش تراجعت العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي نيمكس تسليم 15 أيلول/سبتمبر المقبل 1.28% لتتداول حالياً عند مستويات 68.72$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 69.61$ للبرميل، كما انخفضت العقود الآجلة لخام برنت تسلم 15 آيلول/سبتمبر القادم 0.23% لتتداول عند 74.37$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 74.54$ للبرميل، بينما تراجع مؤشر الدولار 0.11% ليتداول حالياً عند مستويات 94.68 موضحاً ارتداده من الأعلى له في أسبوع مقارنة بالافتتاحية عند 94.78.

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي الكشف عن القراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي والتي أوضحت اتساع أكبر اقتصاد في العالم 4.1% خلال الربع الثاني مقابل 2.0% في للربع الأول، دون التوقعات عند 4.2%، بينما أظهرت القراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي المقاس بالأسعار تسارع وتيرة النمو إلى 3.0% مقابل 2.2% في الربع الأول، متفوقة على التوقعات عند 2.3%.ي

وفي نفس السياق، فقد تابعنا أيضا صدور قراءة الإنفاق الشخصي للربع الثاني والتي أظهرت تسارع وتيرة النمو إلى 4.0% مقابل 0.5% في الربع الأول، متفوقة على التوقعات عند 3.0%، بينما أوضحت القراءة الأولية لنفقات الاستهلاك الشخصي الجوهرية عن الربع الثاني تباطؤ وتيرة النمو إلى 2.2% مقارنة بالقراءة السابقة للربع الأول والتوقعات عند 2.2%.

وجاء ذلك قبل أن نشهد حديث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في العاصمة الأمريكية واشنطن والذي أشاد من خلاله بأداء أكبر اقتصاد في العالم تعقيباً على بيانات النمو الأمريكية، وذلك قبل أن نشهد الكشف عن القراءة النهائية لمؤشر جامعة ميشيغان لثقة المستهلكين للشهر الجاري والتي قد أظهرت اتساعاً إلى ما قيمته 97.9 مقارنة بالقراءة الأولية السابقة والتوقعات عند 97.1 ومقابل 98.2 في حزيران/يونيو الماضي.

ويأتي ذلك عقب ساعات أظهر تقرير إدارة معلومات الطاقة الأمريكية عجز 6.1 مليون برميل خلال الأسبوع المنقضي في 20 من تموز/يوليو مقابل فائض 5.8 مليون برميل في القراءة الأسبوعية السابقة، بخلاف التوقعات التي أشارت إلى عجز 2.6 مليون برميل، لنشهد تراجع المخزونات إلى 404.9 مليون برميل، ولتعد بذلك المخزونات أقل 3% عن متوسط الخمسة أعوام الماضية لمثل هذا الوقت من العام.

اقتنص الفرصة لجني الأرباح من تداول النفط - اضغط هنا

وفي نفس السياق، فقد أوضح تقرير الوكالة يوم الأربعاء الماضي تراجع مخزونات وقود المحركات لدى الولايات المتحدة 2.3 مليون برميل، وبذلك تعد المخزونات أعلى 4% من متوسط الخمسة أعوام الماضية لمثل هذا الوقت من العام، أما عن مخزونات المشتقات المقطرة التي تشمل وقود التدفئة فقد انخفضت 0.1 مليون برميل، وبذلك تعد المخزونات أقل 13% من متوسط الخمسة أعوام الماضية لمثل هذا الوقت من العام.

ووفقاً للتقرير الأسبوعي لشركة بيكر هيوز الذي صدر اليوم، فقد ارتفعت منصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في الولايات المتحدة بواقع 3 منصات إلى إجمالي 861 منصة،أما عن الإنتاج الأمريكي للنفط فقد ارتفع إلى 11 مليون برميل يومياً لأول مرة في تاريخه الأسبوع الماضي، ليقترب من مستويات إنتاج روسيا عند 11.1 مليون برميل، بعد أن تخطي مؤخراً إنتاج السعودية الذي ارتفع هو الأخر مؤخراً إلى 10.7 مليون برميل يومياً.

ويذكر أن وزير النفط السعودي خالد الفالح أعلن في بيان صحفي أيضا يوم الأربعاء الماضي أن المملكة العربية السعودية قررت تعليق جميع شحنات النفط الخام عبر مضيق باب المندوب بشكل فوري مؤقت، إلى أن تصبح الملاحة آمنة خلاله، وذلك في أعقاب تعرض ناقلتا نفط عملاقتان تابعتان للشركة الوطنية السعودية تحمل كل منها مليوني برميل من النفط الخام، لهجوم شنه الحوثيون في البحر الأحمر.

وأفاد البيان أن أحدى الناقلتين تعرض أثناء هذا الهجوم لإضرار طفيفة دون أن تقع أية إصابات وأن ذلك القرار بتعليق تصدير النفط اتخذ لضمان سلامة الناقلات وطواقمها وتجنب حوادث انسكاب للنفط الخام، وتلى ذلك أعلن رئيس مجلس إدارة شركة ناقلات النفط الكويتية بدر الخشتي أن بلاده تدرس اتخاذ قراراً بوقف جميع شحنات النفط الخام عبر مضيق باب المندب، موضحاً أن كل الاحتمالات وارده وليس هناك شيء أكيد حتى الآن.

#أسعارالنفط #النفطالخام