AR_General_300X600.jpg
Please reload

ارتفاع أسعار الذهب لتعد بصدد أول مكاسب أسبوعية لها في سبعة أسابيع

August 26, 2018

ارتفاع أسعار الذهب لتعد بصدد أول مكاسب أسبوعية لها في سبعة أسابيع

مع تراجع مؤشر الدولار في أخر جلسات الأسبوع

 

 

 

ارتفعت العقود الآجلة لأسعار الذهب بما يفوق الواحد بالمائة خلال الجلسة الأمريكية لنشهد ارتدادها للجلسة الخامسة في سبعة جلسات من الأدنى لها منذ الخامس من كانون الثاني/يناير من العام الماضي 2017 وسط انخفاض مؤشر الدولار الأمريكي للجلسة السادسة في ثمانية جلسات من الأعلى له منذ 27 من حزيران/يونيو من العام ذاته وفقاً للعلاقة العكسية بينهما عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الجمعة عن الاقتصاد الأمريكي والتي تضمنت حديث محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول في ندوة جاكسون هول.

 

اقتنص الفرصة لجني الأرباح من تداول الذهب - اضغط هنا

 

في تمام الساعة 02:59 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفعت العقود الآجلة لأسعار الذهب تسليم 15 كانون الأول/ديسمبر المقبل 1.33% لتتداول حالياً عند 1,209.90$ للأونصة موضحة الأعلى لها منذ 13 من آب/أغسطس الجاري مقارنة مع الافتتاحية عند 1,194.00$ للأونصة، وسط تراجع مؤشر الدولار الأمريكي بنسبة 0.47% إلى مستويات 95.22 مقارنة بالافتتاحية عند 95.67.

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم صدور قراءة مؤشر مبيعات البضائع المعمرة التي تمثل نحو نصف الإنفاق الاستهلاكي الذي يمثل أكثر من ثلثي الناتج المحلي للولايات المتحدة والتي أظهرت تراجعاً 1.7% مقابل ارتفع 0.8% في حزيران/يونيو الماضي، أسوء من التوقعات التي أشارت لتراجع 0.7%، بينما أوضحت القراءة الجوهرية للمؤشر ذاته استقرار النمو عند 0.2%، دون التوقعات التي أشارت لتسارع النمو إلى 0.5%.

وجاء ذلك قبل أن نشهد حديث محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول ضمن فعليات ندوة السياسة الاقتصادية لبنك كانساس سيتي الاحتياطي الفيدرالي في جاكسون هول تحت عنوان “السياسة النقدية في الاقتصاد المتغير”، والذي أعرب من خلاله أن المضي قدماً في تشديد السياسة النقدية ورفع الفائدة على الأموال الفيدرالية يعد ملائماً في حال استمرت الأجور في الارتفاع بشكل قوي.

كما نوه باول أن استمرار الاقتصاد الأمريكي في إضافة المزيد من الوظائف يعد أيضا من ضمن العوامل التي تستدعي المضي قدماً في تشديد السياسة النقدية في ظلال قوة أنشطة الاقتصاد، مضيفاً أنه لا يلاحظ مخاطر مرتفعة أو علامات على أن النمو الاقتصادي مفرط، موضحاً أنه يتوقع أن يستمر الاقتصاد في النمو بشكل قوي وسط عدم وجود علامات على تسارع نمو الضغوط التضخمية أعلى هدف الاحتياطي الفيدرالي.

وأفاد باول أن أي شخص يرغب في إيجاد وظيفة يستطيع الحصول عليها وأنه واثق تماماً في أن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيفل ما يلزم للتحكم في توقعات التضخم، وذلك مع تطرقه إلى أن الرفع التدريجي لأسعار الفائدة المرجعية قصيرة الآجل يزيل مخاطر اتخذ القرارات بشكل بطيء أو سريع جداً، الأمر الذي دعم بشكل موسع فرص رفع الفائدة على الأموال الفيدرالية بحلول اجتماع أيلول/سبتمبر المقبل في واشنطن.

 

اقتنص الفرصة لجني الأرباح من تداول الذهب - اضغط هنا

 

ونود الإشارة، إلى أن فعليات ندوة جاكسون هول التي تنعقد لثلاثة أيام والتي ستستمر خلال عطلة نهاية الأسبوع يشارك فيها محافظي البنوك المركزية ووزراء المالية بالإضافة إلى الأكاديميين والمشاركين في الأسواق المالية من جميع أنحاء العالم، وتعد اجتماعات الندوة مغلقة أمام الصحافة ووسائل الإعلام إلا أنه عادتاً ما يتحدث المسئولين مع الصحفيين على مدار فعلياتها.

الجدير بالذكر أن مجلس الذهب العالمي كشف الشهر الماضي عن توقعاته بارتفاع الطلب على المعدن الأصفر خلال النصف الثاني من العام الجاري 2018، مرجي ذلك إلى ارتفاع معدلات التضخم وتداعيات الحرب التجارية المحتملة وتأثيرها على العملات، مع العلم أن المجلس قد أفاد أنه على الرغم من تصاعد حدة التوترات التجارية العالمية، إلا أنه الذهب لم يرتفع خلال النصف الأول من هذا العام بسبب قوة الدولار الأمريكي.

وتطرق مجلس الذهب العالمي إلى أن قوة العملة الخضراء يرجع إلى تنامي توقعات الأسواق حيال تسريع وتيرة رفع الفائدة على الأموال الفيدرالية خلال العام الجاري في أعقاب قوة البيانات الاقتصادية الأمريكية، ونوه المجلس إلى أنه من المرجح أن يرتفع الطلب على المعدن الأصفر خلال النصف الثاني من العام مع التوجه لاستخدام الذهب كأداة للتحوط من التضخم بالإضافة لكون انخفاض أسعاره مؤخراً تدعم تزايد الإقبال على شراء الذهب.

ويذكر أن مجلس الذهب العالمي قد أعرب مؤخراَ عن تراجع الطلب العالمي على المعدن الأصفر 7% خلال الربع الأول من العام الجاري 2018 إلى 973.5 طن متري، والذي يعد أدنى مستوى للطلب منذ الربع الأول من عام 2008، مضيفاً أن تراجع الطلب على الذهب كان بقيادة قطاع الاستثمار، وموضحاً أن إجمالي الاستثمار في المعدن الأصفر انخفض 27% إلى 287 طن مترى مقابل 393 طن متري في الربع الأول من عام 2017.

كما أفاد مجلس الذهب العالمي أن الاستثمار في السبائك والنقود الذهبية تراجع أيضا خلال الربع الأول 15%، بينما ارتفاع طلب البنوك المركزية على الذهب 42% إلى 116.5 طن متري، وبالأخص مع زيادة الطلب من قبل روسيا على المعدن الأصفر، في حين استقر الطلب على المجوهرات عند 487.7 طن متر خلال الربع الأول، وذلك بالتزامن مع نمو إمدادات المناجم 1% على الأساس السنوي خلال الربع الماضي إلى نحو 770 طن متري.

 

هذا وقد انخفضت حيازات الذهب لدى صندوق إس-بي-دي-إر جولد ترست الذي يعد أكبر صناديق المؤشرات العالمية المدعومة بالذهب يوم أمس الخميس بواقع 1.47 طن متري إلى إجمالي 767.23 طن متري موضحة أدنى مستوى للحيازات منذ السابع منذ 26 من شباط/فبراير من عام 2016، ويذكر أن أسعار الذهب تراجعت خلال الشهر الماضي للشهر الرابع على التوالي.

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload