AR_General_300X600.jpg
Please reload

الأسواق تتفاعل مع مخاوف التضخم الأمريكية

October 7, 2018

 

الاقتصاد الأمريكي يقترب من التوظيف الكامل. وهذا يعني أنه من أجل جذب مرشحين جيدين، قد يحتاج أصحاب العمل إلى تقديم أجور وشروط أفضل من شأنها رفع معدل التضخم في الأجور (من أجل الإنصاف، فإن هذا الأمر يقال منذ فترة طويلة). إذا أثر هذا الأمر في الإقتصاد العام، فإنه سيضيف إلى الضغوط على مجلس الاحتياطي الفيدرالي لجعل الأموال أكثر تكلفة من خلال زيادة أسعار الفائدة (وبالتالي الحد من التضخم العام، وفقا للاستدلال الاقتصادي الكلاسيكي).

 

اقتنص الفرصة لجني الأرباح من تداول الأسهم - اضغط هنا

 

الدولار الأمريكي هو عملة التجارة الدولية الفعلية، لذا فإن أي شيء يؤثر على قيمتها سيكون له تداعيات في جميع أنحاء العالم. تسبب القلق من الضغوط التضخمية في الولايات المتحدة في تراجع أسواق الأسهم في جميع أنحاء العالم، جزئياً لأن سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات قد حققت أعلى معدل فائدة فعلي لها منذ 7 سنوات. هناك تكهنات بأن التحرك التصاعدي (تقريباً) في أسعار الأصول التي وضعت في نهاية الأزمة المالية العالمية يقترب من نهايته. ويزداد هذا بسبب انخفاض نسبة الكسب إلى السعر بالنسبة لأسهم شركات التكنولوجيا التي ستتأثر سلبًا بانخفاض أسعار الأصول في حين أن عوائد السندات المرتفعة لن تكون كذلك. من شأن التحول إلى السندات أن يغذي انخفاضًا في قيم الأسهم، إذا كان هناك زخم كافٍ.

سيؤدي ارتفاع الدولار إلى الشعور بالضغط في الأسواق الناشئة حيث تم اقتراض الأموال عندما كان سعر الفائدة منخفضًا للغاية، إذا كان السعر متغيراً، مع استمرار أسعار الفائدة الأمريكية في التطبيع. يتمتع الدولار بأداء قوي مقابل العديد من العملات في الوقت الحالي. وبالنظر إلى أن رئيس الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باولـ توقع أن الاقتصاد الأمريكي يمكن أن يتوسع "لبعض الوقت"، فإن الضغوط على الأسواق العالمية ستبقى. إذا استمر العائد على السندات الأمريكية في التقدم، فإن إعادة التوازن (أقل) من أسعار الأسهم يكون احتمالية قائمة. عامل آخر هو أن أسعار النفط الخام (المقتبسة بالدولار) قد ارتفعت مؤخرًا مما قد يؤدي إلى ضغوط تضخمية في الولايات المتحدة مما يجعل رفع سعر الفائدة مرة واحدة على الأقل هذا العام أمرًا مؤكدًا.

الوسومات

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload