AR_General_300X600.jpg
Please reload

لماذا يجب علينا ان نستثمر في الذهب في الوقت الراهن؟

December 25, 2018

 

ارتفاع العقود الآجلة لأسعار الذهب بنحو الواحد بالمائة مع تراجع مؤشر الدولار الأمريكي في أولى جلسات الأسبوع

 

 

 

 

ارتفعت العقود الآجلة لأسعار الذهب بقرابة الواحد بالمائة خلال الجلسة الأمريكية لنشهد استقراراها بالقرب من الأعلى لها في ستة أشهر وسط انخفاض وفقاً للعلاقة العكسية بينهما وسط شح البيانات الاقتصادية في مطلع الأسبوع الجاري من الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم وفي ظلال تسعير الأسواق لإغلاق الحكومة الفيدرالية حتى الثالث من الشهر المقبل وتباطؤ النمو الاقتصادي العالمي.

في تمام الساعة 03:14 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفعت العقود الآجلة لأسعار الذهب تسليم 15 شباط/فبراير المقبل 0.88% لتتداول حالياً عند 1,269.20$ للأونصة مقارنة مع الافتتاحية عند 1,258.10$ للأونصة، وسط تراجع مؤشر الدولار الأمريكي 0.52% إلى مستويات 96.45 مقارنة بالافتتاحية عند 96.96.

 

هذا ولا تزال تستفيذ أسعار الذهب من تحويل السيولة من أسواق الأسهم ذات المخاطر المرتفعة إلى المعادن النفيسة وعلى رأسها المعدن الأصفر الذي يعد ملاذ آمن في ظلال نزيف مؤشرات الأسهم الأمريكية والتي تشهد حالياً تراجعات تفوقة الواحد بالمائة عقب انخفاضها في أخر جلسات الأسبوع الماضي بنحو الاثنان بالمائة للجلسة الثالثة على التوالي لتعكس آنذاك أسوء أداء أسبوعي لها منذ آب/أغسطس من عام 2011 في وول ستريت.

 

 

 

مؤشر داو جونز الصناعي خسر 1,655 نقطة أو قرابة السبعة بالمائة الأسبوع الماضي ليعكس أسوء أداء أسبوعي له منذ تشرين الأول/أكتوبر من عام 2008 خلال الأزمة المالية العالمية، وتراجع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 أيضا بنحو السبعة بالمائة ليعكس ارتداده بقرابة ثمانية عشرة بالمائة من الأعلى له على الإطلاق الذي سجله في وقت سابق من هذا العام ليعد على قاب قوسين أو أدنى من حافة السوق الهابط.

 

أما عن مؤشر ناسداك المجمع فقد أكد الأسبوع الماضي على أنه دخل في السوق الهابط بعد أن عكس تراجعه بنحو اثنان وعشرون بالمائة من أعلى مستوياته على الإطلاق التي سجلها في وول ستريت خلال آب/أغسطس الماضي، وذلك في أعقاب قرار بنك الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء الماضي برفع الفائدة بواقع 25 نقطة أساس للمرة الرابعة هذا العام إلى ما بين 2.25% و2.50% والمضي قدماً في خفض عمليات إعادة شراء السندات.

وأفادت وكالة بلومبيرج الإخبارية خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي لكون الرئيس الأمريكي قد تباحث مع مستشاريه تسريح محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، الأمر الذي عزز من حالة القلق حيال توجهات الإدارة الأمريكية وبالأخص في ظلال تعنت الرئيس الجمهوري ترامب وتهديده بإغلاق الحكومة الفيدرالية في حالة رفض الكونجرس لتمويل إقامة الجدار الحدودي الذي يعتزم إقامته على الشريط الحدودي لبلاده مع المكسيك.

 

ويذكر أن وزير الخزانة الأمريكية ستيفن منوشن حاول عقب ذلك عبر حسابه الرسمي على تويتر أن يطمئن الأسواق المالية بأن محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي باول لن يتم إقصائه من منصبه، موضحاً أنه تحدث مع الرئيس الأمريكي الخامس والأربعين ترامب حيال ذلك الأمر وأن ترامب قال له إنه لم يقترح إطلاقاً تسريح باول من منصبه وأنه لا يعتقد أنه يمتلك الحق في القيام بذلك، إلا أن ذلك الأمر لم ينجح في احتواء قلق المستثمرين

هذا وقد ارتفعت حيازات الذهب لدى صندوق إس-بي-دي-إر جولد ترست الذي يعد أكبر صناديق المؤشرات العالمية المدعومة بالذهب يوم الجمعة الماضية بواقع 3.53 طن متري إلى إجمالي 772.67 طن متري. ويذكر أن أسعار الذهب حققت الشهر الماضي ثاني مكاسب شهرية لها على التوالي بعد أن أنهت في تشرين الأول/أكتوبر أطول مسيرات خسائر شهرية لها منذ أواخر عام 1996.

 

Source: FX NEWS TODAY

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload