AR_General_300X600.jpg

12 مارس المقبل يحسم التصويت على بريكست


أعلنت "تيريزا ماي" رئيسة الوزراء البريطانية يوم أمس الأحد عن تحديد يوم الثلاثاء الموافق 12 من شهر مارس القادم كموعد رسمي للقيام بإجراء تصويتاً أخيراً على المسودة الخاصة باتفاق "بريكست" وهي المتعلقة بـ "الخروج من عضوية الإتحاد الأوروبي".

كما نقلت الـ "بي بي سي" -هيئة الإذاعة البريطانية- ما جاء على لسان رئيسة الوزراء البريطانية "تيريزا ماي" من تعليق حول التصويت الذي كان من المقرر أن يتم خلال الأسبوع الماضي وذلك بـ "مجلس العموم" والذي عبرت فيه "تيريزا ماي" قائلةً: لن يتم ولا طائل من ورائه.

إلا أن "تريزا ماي" رئيسة الوزراء البريطانية أكدت على أنه هناك مفاوضات ومباحثات وصفتها بـ "الإيجابية" مع الأوربيين وهي لا تزال في حالة استمرار، كما أنه من المقرر أن يتم عقد جولة أخرى جديدة من المفاوضات يوم غد الثلاثاء.

إلى جانب ذلك، اعتبرت "تيريزا ماي" أن خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي وهو المعروف بـ "بريكست" يوم الـ29 من شهر مارس القادم بات وشيكاً من الخروج لحيز التنفيذ.

ومن جانبها، تحاول الحكومة البريطانية الضغط على "المفوضية الأوروبية" بهدف الحصول على فرصة لإعادة فتح المفاوضات والاتفاقات الخاصة بآلية التجارة فيما يتعلق بالحدود البرية للإيرلنديين بعد الـ"بريكست" والتي قام النواب في "البرلمان البريطاني" بالتصويت ضدها.

فالحدود الإيرلندية هي الحدود البرية الوحيدة التي تفصل بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا وأي خروج من الإتحاد الأوروبي دون اتفاق قد يؤدي إلى حالة من الفوضى.

إلا أن الأوروبيين لا يزالون متمسكون بعدم القيام بتغير لأي بند تم التوصل إليه بعد ما تم من جولات للمفاوضات الأولى المنتهية في شهر ديسمبر الماضي والتي جاءت بمسودة "اتفاق" ضمت أكثر من 500 صفحة.

وفي ظل مايشهده الطرفيين من تمسك بمواقفهما تزداد المخاوف من وجود احتمال أن يتم خروج بريطانيا من التكتل الأوروبي "بريكست" دون الوصول إلى اتفاق نهائي، وهو الأمر الذي قد يتسبب في إحداث عراقيل فيما يخص انتقال التجارة والاشخاص بالتبعية، وسيكلف كلاً من لندن وبروكسل العديد من الخسائر المالية الكبيرة.

#GBPUSD #أزواجالعملات