AR_General_300X600.jpg
Please reload

بيانات النمو الإقتصادي الأمريكي تسبب خسائر للذهب

April 2, 2019

 

بنهاية التعاملات أمس الخميس، شهدت الأسواق العالمية خسائر حادة للمعدن الأصفر"الذهب"، وفي المقابل سجل الإقتصاد الأمريكي نمواً واضحاً في بياناته.

وفي تباين للبيانات، بلغ نمو الإقتصاد للولايات المتحدة الأمريكية نسبة بلغت 2.9% في العام الماضي، في حين بلغت النسبة 2.2% بالقراءة النهائية لعام 2017، والتي لم تحظى بأى تغيير عن الأولى.

وكان لنمو بيانات الإقتصاد الأمريكي إلى جانب ما للعملة الأمريكية من قوة، أثره الكبير والمباشر على الخسائر الحادة التي يشهدها الذهب بنهاية التعاملات، حيث فقد الذهب ما يزيد عن 21 دولاراً، ليسجل بذلك أعلى هبوط يومي خلال 7 أشهر.

 

لم يكن حظ الذهب فقط الأسوأ في أداء المعادن بالأمس، بل فقد "البلاديوم" أيضاً ما يقارب 112 دولار خلال تسوية التعاملات، مسجلاً أعلى هبوط يومي له على الإطلاق.

وفي الوقت الذي أغلقت فيه "وول ستريت" تعاماتها أمس بإرتفاع، لما تشهده التطورات التجارية القائمة بين كلاً من الصين والولايات المتحدة الأمريكية ترقباً مستمراً، يلعب النمو الذي تشهده بيانات الإقتصاد الأمريكي دوراً مساعداً في ذلك الإرتفاع.

وفي سياق حديث للمستشار الإقتصادي للرئيس الأمريكي "لاري كودلو"، أوضح أنه من المحتمل أن تلغي واشنطن بعضاً من التعريفات الجمركية على السلع الصينية بهدف اتمام صفقة تجارية مع بكين، وكانت بكين قد قدمت اقتراحات غير مطروحة من قبل خلال المفاوضات التجارية والتي بدأت أمس مع الولايات المتحدة الأمريكية.

 

ولايزال الذهب مراقباً جيداً لمستوى أداء وارتفاع الدولار الأمريكي، لما يشهده الأخير من صراعات تجارية أمريكية صينية، وما يلقاه من تفاؤل بسبب نمو الإقتصاد الأمريكي.

وهناك العديد من المؤثرات الأخرى التي تلعب دوراً مساعداً في انخفاض أو ارتفاع أسعار الذهب، فبعض التقارير الإقتصادية أظهرت بيانات متعلقة بتراجع طلبات الإعانة الخاصة بالبطالة الأمريكية، إلى جانب هبوط مبيعات المنازل في قائمة الإنتظار بالولايات المتحدة الأمريكية بنسبة 1% في الشهر الماضي.

كما يؤثر النفط وما يشهده من تراجع في الأحداث، حيث سجلت أسعار النفط تراجعاً في تسوية التعاملات نتيجة ما غرّد به الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" على تويتر يطالب فيها منظمة أوبك بالعمل على زيادة الإنتاج بهدف المساعدة في وقف صعود الأسعار.

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload